Press "Enter" to skip to content

أَرْضِيَّةٌ جَدِيدَةٌ لِلْكُلُوسِيُوم

مدرج الكلوسيوم في روما، إيطاليا. أَرْضِيَّةٌ جَدِيدَةٌ لِلْكُلُوسِيُوم
مدرج الكلوسيوم في روما، إيطاليا (الصورة: أحمد المخزنجي)
21 أيار/مايو 2021 – 9 شوّال 1442

بَدَأَتْ وِزَارَةُ الثَّقَافَةِ الإيطَالِيَّةِ مَشْرُوعَاً لِبِنَاءِ أَرْضِيَّةٍ جَدِيدَةٍ لِلْكُلُوسِيُوم (المُدَرَّجُ الفلافيّ) فِي رُومَا، وَفْقَاً لِمَا أَعْلَنَهُ وَزِيرُ الثَّقَافَةِ وَ السِّيَاحَةِ الإيطَالِيُّ. وَ يُتَوَقَّعُ أَنْ يَتِمَّ المَشْرُوعُ فِي خِلَالِ سَنَتَيْنِ (فِي عَامِ 2023).

وَ قَدْ بُنِيَ الكُلُوسِيُومُ فِي القَرْنِ الأَوَّلِ المِيلَادِيِّ، وَ افْتُتِحَ فِي عَامِ 80 (ثَمَانِينَ) فِي زَمَنِ الإمبرَاطُورِيَّةِ الرُّومَانِيَّةِ. وَ كَانَتْ لَهُ أَرْضِيَّةٌ خَشَبِيَّةٌ فَوْقَهَا رَمْلٌ، لَكِنَّ عُلَمَاءَ الآثَارِ فِي القَرْنِ التَّاسِعِ عَشَرَ أَزَالُوا الأَرْضِيَّةَ لِلْكَشْفِ عَنْ الأَنْفَاقِ وَ الحُجُرَاتِ تَحْتِ البِنَاءِ.

كَانَ الكُلُوسِيُومُ مَسْرَحَاً لِأَلْعَابِ المُصَارَعَةِ، وَ صَيْدِ الحَيَوَانَاتِ، وَ أُقِيمَتْ فِيهِ مَسْرَحِيَّاتٌ وَ إعْدَامَاتٌ فِي زَمَنِ الدَّوْلَةِ الرُّومَانِيَّةِ. وَ كَانَ لِلْمُدَرَّجِ 80 مَدْخَلَاً، وَ سَعَةٌ قُدِّرَتْ بِأَكَثَرَ مِنْ 50000 (خَمْسِينَ أَلْفَ) مُشَاهِدٍ. وَ قَدْ خَرِبَ جُزْءٌ مِنَ البِنَاءِ عَلَى مَرِّ الزَّمَنِ، فَقَدْ أُهْمِلَ وَ أَثَّرَتْ فِيهِ الزَّلَازِلُ وَ الحَرَائِقُ وَ العَوَامِلُ الطَّبِيعِيَّةُ. وَ قَدْ أُجْرِيَتْ لَهُ أَعْمَالُ إصْلَاحٍ وَ تَرْمِيمٍ فِي العَصْرِ الحَدِيثِ.

سَتَكُونُ الأَرْضِيَّةُ الجَدِيدَةُ مُتَطَوِّرَةً وَ مُسْتَدَامَةً وَ قَابِلَةً لِلْإزَالَةِ إنْ تَغَيَّرَتِ الخُطَطُ المُسْتَقْبَلِيَّةُ لِلْبِنَاءِ التَّارِيخِيِّ. وَ سَتُسَاعِدُ الأَرْضِيَّةُ الجَدِيدَةُ فِي حِمَايَةِ الأَنْفَاقِ وَ الحُجُرَاتِ تَحْتَ البِنَاءِ مِنَ العَوَامِلِ الجَوِّيَّةِ.

وَ يُعَدُّ الكُلُوسِيُومُ مِنْ أَشْهَرِ المَعَالِمِ السِّيَاحِيَّةِ وَ الثَّقَافِيَّةِ فِي رُومَا، وَ يَزُورُهُ عَدَدٌ كَبِيرٌ مِنَ السُّيَّاحِ فِي كُلِّ عَامٍ. وَ يَظْهَرُ الكُلُوسِيُومُ عَلَى الوَجْهِ الخَلْفِيِّ مِنَ النُّسْخَةِ الإيطَالِيَّةِ لِلْعُمْلَةِ المَعْدَنِيَّةِ مِنْ فِئَةِ 5 سِنْت (مِنَ اليُورُو).

image_printطباعة

Be First to Comment

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *